الرئيسية
الاستثمار
السياحة
خدمات المحافظة
شمس أسوان
مشروعك
                الموقع باللغة الإنجليزية    
  الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط  
 
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com
تفاصيل الخبر
الاثنين 07-12-2015
وزير الثقافة ومحافظ أسوان يفتتحا مؤتمر أدباء مصر في دورته الثلاثين
أخبار ثقافية فنية
علي أنغام الفلكلور الشعبي النوبى أفتتح وزير الثقافة حلمي النمنم ومحافظ أسوان مصطفي يسري فعاليات المؤتمر العام لأدباء مصر في دورته الثلاثون
تحت عنوان نحو مؤسسة فاعلة ثقافياً و الذي يحمل اسم الأديبة الراحلة رضوى عاشور ويستمر لمدة ثلاثة أيام بحضور الدكتور محمد أبو الفضل بدران رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة ويتولى رئاسة المؤتمر الدكتور سيد خطاب والأمانة العامة الأديب عبد الحافظ بخيت وذلك بمشاركة 500 شخصية من رواد الثقافة المصرية والعربية فى الشعر والأدب والفكر والإبداع والنقد والصحافة ، بالإضافة إلى مبدعى وشعراء وأدباء أسوان ، وفى كلمته أكد وزير الثقافة على أن أدباء مصر هم النبع الحقيقى الذى يغذى شريان الثقافة فى جميع أنحاء مصر ، كما أنهم الصوت الحر والقوى الذى يعمل دائما علي مناهضة ومحاربة الفكر المتطرف والأفكار الهدامة في كافة المجالات بأعتبار أن الادب هو الميزان الذى يضبط أخلاقيات المجتمع ويبرز سماته ، مشيراً إلى أن المؤتمر يهدف إلي النظر لحال الثقافة المصرية منذ تأسيسها علي أيد مؤسسها رفاعة الطهطاوي وخاصة أنها كانت دائماً ثقافة مقاومة تتطلع للتنوير والتحضر والبناء ومواجهة التشدد وحركات الفكر المتطرفة ، وتابع حلمى النمنم بأن الثقافة المصرية قدمت في سبيل ذلك العديد من التضحيات التي تمثلت في محاولة إغتيال العديد من رموز الفكر الوسطي المعتدل بداية من الإديب عباس محمود العقاد مروراً بطه حسين ونجيب محفوظ و فرج فوده وغيرهم من الرموز الذين أثروا بكتاباتهم الحركة الثقافية المصرية ، ومن جانبه طالب محافظ أسوان من وزير الثقافة إقامة مهرجان سينمائى دولى بأسوان العام القادم ، وخاصة أن لديها المقومات الكفيلة بإستضافة هذا الحدث الثقافى الذى يتطلع إليه أبناء المحافظة كما أنه سيساهم فى الترويج وتنشيط الحركة السياحية ، وهو نفس الهدف الذى يسعى إليه المؤتمر العام لأدباء مصر والذى يتم تنظيمه فى أسوان للمرة الثانية بعد مرور ٢٥ عاما ، مؤكدا على أن الثقافة من اهم عوامل تنمية المجتمعات وتقدم الشعوب ، وهو الذى يعكس أهمية القصور والأندية والمكتبات الثقافية المنتشرة فى كل شبر من أرض مصر والتى تؤدى دوراً رائداً فى نشر التنوير وثقافة الحوار وترسيخ المفاهيم الإنسانية لمواجهة حروب الجيل الرابع الهدامة و الفكر المتطرف والإرهاب الممنهج الذى يستهدف حاضر ومستقبل مصر ، وأضاف مصطفى يسرى بأن الدولة تعي أهمية الثقافة ودورها الحيوي وخاصة أننا فى مرحلة فاصلة من تاريخ مصر الحديث تحتاج فيه للإبداع الراقى النابع من الموهبة الحقيقية و الرؤية الثاقبة و القيم الهادفة والكلمات الصادقة والتي تفتح معها طاقات النور والأمل فى غدُ أفضل نسعى إليه جميعاً سواء المبدع فى أعماله الإبداعية والعامل فى مصنعه والفلاح فى بستانه والموظف فى مكتبه والجندى فى معسكره والمدرس فى مدرسته والأستاذ فى جامعته ولكن ستبقى الثقافة والفكر هما ضمير الأمة وبوصلتها نحو المستقبل ، موضحاً بأن تنظيم هذا المؤتمر الثقافي الحيوي على أرض أسوان هو بمثابة إضافة ثقافية هامة لأنه يضم كوكبة عظيمة من الأدباء والشعراء والنقاد الأجلاء الذين أثروا الحياة الثقافية ليس فقط على مستوى مصر بل وخارجياً ليشكل كل ذلك قوة ناعمة لمصر تعطى لها مقومات الريادة إقليمياً ودولياً ، وفى كلمته أشاد عبد الحافظ بخيت أمين عام المؤتمر بالوعى الثقافى لمحافظ اسوان وأصراره على تنظيم هذا الملتقى التنويرى على أرض محافظته وهو الذى يجب أن يكون نموذجاً يحتذى به لباقى المحافظين وخاصة أن هذا المؤتمر السنوي يعد من أهم الأنشطة الثقافية التي تقوم بها هيئة قصور الثقافة بهدف تهيئة المناخ المناسب لتحقيق التواصل الفعال بين أدباء مصر ورموز الحركة الثقافية تضم جميع الأعمار والأجيال ، مشيراً إلي أن مهمة الثقافة الحقيقية هي أيجاد الرؤية الثقافية المعبرة عن الواقع بكل متغيراته منذ تاريخه السالف ومروراً بحاضره الحالي ووصولاً إلي مستقبله المنتظر لأن الثقافة هي المدخل الحقيقي لأي تقدم وتنمية في أي مجتمع ، ولفت عبد الحافظ بخيت بأن تردي النمو الثقافي وتفتت المرجعية الثقافية وغياب الهوية الثقافية أدي إلي وجود تطرف ثقافي بدأ يظهر علي الساحة الثقافية في الأونة الأخيرة ، مشدداً على أن هذا أثر بالسلب علي ثقافة المجتمع عامة مما يستلزم تكاتف جميع المؤسسات الثقافية الرسمية وغير الرسمية و مؤسسات المجتمع المدني المعنية بالثقافة للعمل علي إيجاد تغيير إيجابي لإيجاد ثقافة وطنية مصرية جديدة قادرة علي مواجهة هذا الفكر المتطرف الذي تدعمه قوي ثقافية خارجية من خلال الأقمار الصناعية وبعض القنوات التلفزيونية التي تعمل علي طمس الهوية المصرية الوسطية وثقافتها المعتدلة ، فيما أشار الدكتور سيد خطاب رئيس المؤتمر بأن المؤتمر سوف يتضمن العديد من الفعاليات الثقافية والفنية منها 8 جلسات بحثية و5 موائد مستديرة وورش عمل و13 ندوة ثقافية سوف تتناول العديد من الموضوعات والقضايا الثقافية الهامة بالإضافة إلي 12 أمسية شعرية و4 قراءات قصصية و4 معارض للكتاب تضم 10 ألاف كتاب ومجلد من إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة ، لافتاً إلى أن المؤتمر يتضمن أيضاً الكثير من الانشطة الفنية والافلام التسجيلية والعروض المسرحية والغنائية التي ستجوب بيوت وقصور الثقافة وبعض المدارس بقرى ومدن المحافظة ، والجدير بالذكر بأنه علي هامش المؤتمر أفتتح وزير الثقافة ومحافظ أسوان معرض للحرف البيئية والذي يعرض العديد من المشغولات اليدوية التي تشتهر بها أسوان حيث نظمه نوادى المرأة وقسم التمكين الثقافى لذوى الأحتياجات الخاصة بفرع ثقافة أسوان ، كما تم أفتتاح معرضاً للفنون التشكيلية لمجموعة من فناني أسوان التشكيلين والذي يعرض 30 لوحة زيتية و8 قطع من المنحوتات الخشبية تعبر عن البيئة النوبية والشخصية الأسوانية ، وأختتم حفل أفتتاح المؤتمر بتوزيع الدروع والهدايا التذكارية للكثير من الأدباء والشعراء والكتاب تقديراً لجهودهم الإبداعية الثرية ونشاطهم المتميز في إثراء الحركة الثقافية .
الترجمة المتوفرة :
عودة إلى شمس أسوان
عرض كل الأخبار
 
 
 
                 

أنت الزائر رقم :

أنت الزائر رقم :
الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني

© حقوق النسخ محفوظة - محافظة أسوان - مصر . رؤية أفضل بأبعاد 1024 * 768 أو أعلي

برامج تحتاجها Winrar برامج تحتاجها AdobeReader برامج تحتاجها FlashPlayer برامج تحتاجها MediaPlayer