الرئيسية
الاستثمار
السياحة
خدمات المحافظة
شمس أسوان
مشروعك
                الموقع باللغة الإنجليزية    
  الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط  
 
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com
الرئيسية > شمس أسوان
التفاصيـــــــــــــــل:
القري النوبية الجديدة والتنمية حول بحيرة ناصر
إن البدء في إنشاء القري النوبية بوادي كركر هي بداية التنمية الحقيقة والمستدامة حول بحيرة ناصر لأن هذا المجتمع العمراني الجديد سيعتبر نواة لتوسع عمراني ضخم حول البحيرة يشمل القري السكنية والبنية الأساسية والخدمات التعليمية والصحية والشبابية والاجتماعية ليكون ذلك هو مفتاح التنمية البشرية في هذا الجزء المتخم بالثروات الزراعية والسمكية والمحجرية والتعدينية ، بالإضافة إلي امتلاكه مقومات التنمية السياحية بشكل متكامل تجتمع فيه معابد أثار النوبة
مع سحر الطبيعة وإمكانية استغلال مسطح البحيرة في جذب أنماط سياحية أصبحت الآن مستهدفة من حركة السياحة العالمية مثل سياحة السفاري والسياحة النيلية وسياحة الصيد .. وليرتبط ذلك بما يحمله المستقبل بالتنمية الزراعية المستهدفة من مشروع توشكي ، علاوة علي ارتباطه أيضاً بما تشهده مدينة أبو سمبل السياحية من تنمية شاملة باعتبارها فينا الشرق ، ولذلك فإن من أهم ثمار ثورة 25 يناير هو سقوط جدار الوهم الذي يتمثل في أن هذه المنطقة هي لها العديد من المحاذير الأمنية باعتبارها منطقة حدودية وهو الذي كان يتنافي ويتعارض مع ضروريات استغلالها في إحداث تنمية حقيقية وتوسع عمراني مطلوب لسد الفراغ أمام أي احتمالات مستقبلية ، علي الرغم من أنها يمكن أن تتحول إلي مفتاح العبور إلي السودان وأفريقيا سواء بتفعيل حركة التجارة الحرة أو بإقامة مشروعات تجذب مصر إلي أفريقيا ، كما تعود بالأفارقة إلي مصر  بجانب أن أول تجمع سكني ضخم بمنطقة وادي كركر كما أكد محافظ أسوان مصطفى السيد بأن إنشاء القري النوبية الجديدة حول ضفاف بحيرة ناصر يأتي من ضمن تلبية المطالب النوبية ومنها أن يكون هناك دائرة انتخابية مستقلة لمركز نصر النوبة ، علاوة علي تمليك الأراضي للنوبيين المقيمين بمدينة أسوان ، مشيراً إلي أن الدولة حريصة علي تلبية مطالب النوبيين إيماناً منها بأنهم من أبناء وطننا الغالي مصر وهم جزءً لا يتجزأ من نسيج المجتمع المصري بمختلف فئاته ,فلهم وعليهم كافة الحقوق والواجبات ، وأضاف محافظ أسوان بأن القاعدة العريضة من النوبيين مدركين لكافة الحقائق المتعلقة بحقوقهم بكل شفافية ووضوح والتى دخلت حيز التنفيذ على أرض الواقع ومنها انطلاق المرحلة الأولى وبتكلفة وصلت لأكثر من 4 مليار جنية لتنفيذ أضخم مشروع تنموى سكني متكامل تشهده مصر حالياً على ضفاف بحيرة ناصر لتوطين  5221 أسرة من النوبيين المقيمين فى مختلف محافظات الجمهورية وخارجها بإنشاء قرى جديدة متكاملة المرافق والخدمات بواسطة القوات المسلحة ووزارة الإسكان ، موضحاً بأنه تم رفض كافة طلبات الخاصة بالمشروعات الاستثمارية حول بحيرة ناصر وسحب الأراضي التي كانت مخصصة لذلك بإجمالي 223 ألف فدان لإعطاء الأولوية لأبناء النوبة في التوطين داخل هذه المناطق 0
- 2 -
وأشار مصطفي السيد إلي أنه لدعم التنمية والتوسع العمراني لأهالي مركز نصر النوبة فإنه جاري التنسيق مع وزارة الزراعة لتخصيص مساحات من أراضي مشروع وادي النقرة لشباب الخريجين من النوبيين ، بجانب تحقيق التوسع العمراني المطلوب لمركز نصر النوبة ، لافتاً إلي أنه في نفس الاتجاه جاري أنشاء قرية أبريم بالظهير الصحراوي ، فضلاً عن منح 1.5 مليون متر مربع من أراضي المتخللات مجاناً ، بالإضافة إلي صرف تعويضات الإحلال والتجديد لحوالي 3 آلاف أسرة بمركز نصر النوبة ، وأوضح المحافظ بأن ذلك يتوازي مع توجيه حزمة من الاستثمارات والمشروعات التنموية المختلفة داخل مركز نصر النوبة فى الفترة الأخيرة لتوفير المزيد من فرص العمل ومنها البدء فى بجانب أنشاء مصنع للملابس الجاهزة ومركز التدريب الحرفي والفندقي ليتبوأ الصدارة على مستوى المحافظة وجنوب الصعيد فى الخدمات والتنمية البشرية .. فيما قام بها بعض القيادات النوبية لمشروع القري النوبية الجديدة علي ضفاف بحيرة ناصر بوادي كركر من أجل بحث إمكانية إنشاء كلية لطب المناطق الحارة بداخل مستشفي النوبة العسكري الجديد والذي يأتي من ضمن منظومة خدمية متكاملة تشهدها القري الجديدة حيث أشاد المهندس محمد يعقوب أحد القيادات الطبيعية بنصر النوبة بدور القوات المسلحة بقيادة المشير حسين طنطاوي في إنشاء هذا المشروع السكني الضخم الذي لا يقل عن ملحمة إنشاء السد العالي في الإنجاز الهندسي والتنموي ، مؤكداً علي أن منطقة كركر تعتبر هي إحدى المناطق التي اتفقت عليها كل تيارات النوبة في الاجتماع الذي عقد في 14 مارس 2009 ، بجانب ما تم تقديمه من محاضر كتابية من قيادات القري بنصر النوبة إلي الحكومة للبدء في هذا المشروع السكني الضخم بوادي كركر لبناء المرحلة الأولى بواقع 2000 مسكن من إجمالي 5221 مسكن كتعويضات لأبناء النوبة الغير مقيمين ، وأشار محمد يعقوب إلي أن القري الجديدة تقع علي مسافة 3.5 كم من المنسوب الحالي لبحيرة ناصر منها 2 كم داخل شريط الحماية للبحيرة والذي ينخفض ويرتفع فيه منسوب المياه حتى كنتور 182 متر ، بجانب 1.5 كم ستكون مخصصة لإنشاء 1000 صوبة زراعية بنظام التنقيط لتوفير فرص عمل حقيقية للشباب ، موضحاً بأن هناك متابعة دقيقة من محافظ أسوان مصطفي السيد للمشروع من خلال المتابعة الميدانية للتأكد من توفير كافة الخدمات الأساسية والمرافق بالمشروع حيث أن المرحلة الأولي تضم ثماني قري بها مركز رئيسي للخدمات يضم وحدة محلية وأخري لطب الأسرة والثالثة للشئون الاجتماعية وقسم شرطة ومكتب بريد ومدرسة تعليم أساسي وأخري ثانوي عام ومركز شباب وملاعب وسوق تجاري ومخبز ومناطق خضراء وأخري مفتوحة ، بجانب ظهير صحراوي للتوسعات المستقبلية التي تحددها حاجات الأهالي ، بالإضافة إلى عدد 24 مسكن إداري  0
- 3 -
ومن جانبه أشار خليل جبالي أحد القيادات النوبية بنصر النوبة والرئيس السابق للمجلس الشعبي المحلي لمركز نصر النوبة بأنه بالتوازي سيتم تخصيص مواقع خدمية لكل قرية تحتوى على مسجدا يسع 200 مصلي وسوقاً تجارياً صغير للاحتياجات اليومية ومناطق خضراء وملاعب مفتوحة ، مشيراً بأن مساحة القرية الأولي  136 ألف و500 متر مربع وتضم 258 منزلاً ، والثانية 158 ألف و760 مترا و بها 246 منزلاً والثالثة  159 ألف و300 متر وتضم 272 منزلاً ، والرابعة 157 ألفاً و920 مترا و بها 240 منزلاً  والخامسة مساحتها 149 ألفاً و940 متر مربع و بها 252 منزلاً ، والسادسة 156 ألفاً  و 240 متر مربع  وبها 256 منزلاً ، والسابعة 245 ألفاً و280 متراً و بها 288 منزلاً والثامنة 168 ألف متر بها 224 منزلاً لافتاً إلي أن هناك زيارات يومية من شباب القري نصر النوبة وقياداتها الطبيعية للإطلاع علي ما تم إنجازه علي أرض الواقع وهو الذي انعكس في الفترة الأخيرة بالإشادة بالجهود التي تبذلها القوات المسلحة ووزارة الإسكان في تنفيذ هذا المشروع العملاق .. وفي نفس السياق كشف عباس حجازي أحد القيادات النوبية والمشرف علي إنشاء المشروع بأنه روعي أن يتضمن المشروع العديد من الأنشطة السياحية والخدمية وهو الذي سيوفر العديد من فرص العمل للمقيمين فيه حيث تقدم أحد المستثمرين لإنشاء قرية سياحية بيئية علي الطراز النوبي لاستقطاب الحركة السياحية الوافدة لمدينة أسوان علي غرار قرية غرب سهيل السياحية مشيراً إلي أن وجود مراكز عديدة للأنشطة الخدمية سواء كانت تعليمية أو صحية أو اجتماعية أو رياضية أو إدارية سيساهم أيضاً في توفير فرص عمل متنوعة ومستقرة ، علاوة علي أن وجود أسواق تجارية داخل القري سيعمل علي دعم حركة النشاط التجاري ، وأضاف عباس حجازي بأن هذا يتوازي مع استثمار طريق أسوان / أبو سمبل البري لإنشاء محطات خدمات بترولية واستراحات وكافتيريات مما يفتح مجالاً جديداً أمام تدفق الحركة للقري النوبية الجديدة 0
عوده الى التقارير والتحقيقات
 
 
 
 
 
                 

أنت الزائر رقم :

أنت الزائر رقم :
الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني

© حقوق النسخ محفوظة - محافظة أسوان - مصر . رؤية أفضل بأبعاد 1024 * 768 أو أعلي

برامج تحتاجها Winrar برامج تحتاجها AdobeReader برامج تحتاجها FlashPlayer برامج تحتاجها MediaPlayer