الرئيسية
الاستثمار
السياحة
خدمات المحافظة
شمس أسوان
مشروعك
                الموقع باللغة الإنجليزية    
  الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط  
 
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com
الرئيسية > شمس أسوان
التفاصيـــــــــــــــل:
تعامد الشمس على أبوسمبل بين الاسطورة والحقيقة
 يترقب العالم أجمع مرتين كل عام ظاهرة عالمية وهى واحدة من المعجزات الفلكية فى العالم التىجسدت مدى التقدم العلمى الذى وصل إليه القدماء المصريين فى ذلك الوقت وهى ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى بمعبده الكبير بمدينة أبو سمبل السياحية جنوب أسوان .
حيث يشاهده آلاف الزائرين هذا ما أكده صابر سند رئيس مدينة أبو سمبل السياحية مستندا على نسبة الحجز بالفنادق الثابتة والعائمة وكذلك عدد الشركات السياحية المنظمة للأفواج السياحية والتى بدأت تتوافد على مدينة أبوسمبل وذلك ضمن استعدادات محافظة أسوان لاستقبال هذا الحدث العالمى ... أكد مصطفي السيد محافظ أسوان على استعداد المحافظة لظاهرة التعامد من خلال إعداد برنامج ثقافى وفنى يتم فيه تنظيم احتفالا فنيا أمام ساحة المعبد وأضاف محافظ أسوان إلى أنه سيتم تكريم كل من يتصادف عيد ميلاده أو زواجه مع يوم التعامد من السائحين وذلك فى تقليد سنوى تحرص المحافظة علي إتباعه وذلك من خلال منح المكرمين بعض الهدايا التذكارية وورق البردى المسجل عليه هذه المناسبة كما أعدت المحافظة شاشات ضخمة لنقل ظاهرة التعامد بهدف تمكين السائحين من مشاهدة هذه المعجزة الفلكية من أمام ساحة المعبد..  ومن ناحية اخرى يقول الأثرى أحمد صالح مدير آثار أبوسمبل بأن ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى تعد من المعجزات الفلكية التى يبلغ عمرها 33 قرنا من الزمان والتى جسدت التقدم العلمى الذى بلغه القدماء المصريين وخاصه فى علوم الفلك والنحت والتحنيط والهندسة والتصوير والدليل على ذلك الآثار والمبانى العريقة التى شيدوها والتى كانت شاهدة على الحضارة العريقة التى خلدها المصرى القديم فى هذه البقعة الخالدة من العالم .      وأضاف مدير آثار أو سمبل أن ظاهرة تعامد الشمس تتم مرتين خلال العام إحداهما يوم 22 أكتوبر يوم ميلاد الملك والأخرى يوم 22 فبراير يوم تتويجه على عرش مصر حيث تحدث الظاهرة بتعامد شعاع الشمس على تمثال الملك رمسيس الثانى وتماثيل الآلهة ( أمون ورع حور وبيتاح ) التى قدسها وعبدها المصرى القديم حيث تخترق الشمس صالات معبد رمسيس الثانى التى ترتفع بطول 60 مترا داخل قدس الاقداس .. كما أن تلك الظاهرة والمعجزة الفلكية كانت لفكرواعتقاد لوجود علاقة بين الملك رمسيس الثانى والالهة رع اله الشمس عند القدماء
المصريين وهناك أيضا رأى أخر يقول بأن ظاهرة تعامد الشمس ارتبطت بموسمى الزراعة والخصاد فى أكتوبر وفبراير .. ومن جانبه نفى أسامه عبد الوارث مدير متحف النوبة بأسوان التفسير السائد بأن تعامد الشمس يرجع إلى عيد ميلاد رمسيس وعيد جلوسه على العرش بل اردف بانه يرجع إلى تصميم المعبد على أساس فلكى وذلك حسب دورة الأرض وهو يثبت مدى تقدم المصريين فى علم الفلك ..لافتا إلى أن رمسيس الثانى بنى معبده فى عام 1200 ق.م ليثبت عرشه ويظهر مدى أمتداد ملكة بعد انتصار جيشه فى معركة قادش ضد هجوم الحيثيين .. وقال أسامه عبد الوارث بأن تغيير توقيتات التعامد من 21 إلى 22 فى أكتوبر وفبراير يرجع إلى تغير مكان المعبد بعد مشروع إنقاذ آثار النوبة فى 1963 حيث انتقل المعبد من مكانه حوالى 180 م بعيدا عن النيل وبارتفاع قدره 63 م....          وألمح عبد الوارث إلى دراسة اليونسكو لوضع الاحتفالية القادمة لتعامد الشمس فى فبراير 2008 تحت رعايتها كأحد مهرجانات التى تهتم بها على مستوى العالم وأضاف بأن ذلك سيوفر الدعاية والترويج السياحى والثقافى للمناسبة كأحد أهم المهرجانات على مستوى العالم.. ويعد الملك رمسيس الثانى واحد من أعظم ملوك الفراعنة العظماء وأحد ملوك الأسرة 19 فى تاريخ مصر القديم ويعتبر الملك أن ما حققه من انجازات لم يحققها ملك غيره من قبل عسكريا ومعماريا ونال من الشهرة ما جعل اسمـه يتردد على كل من يذكر الحضارة المصرية القديمة وقد تولى الحكم سنة 1279 إلى 1213 ق.م بعد حكم قارب 67 عاما بعد وفاة والدة سيتى الأول وعرف الملك بتعدد زوجاته التى كان أشهرها الملكة نفرتارى التى شيد لها معبا كبيرا بجوار معبده بمدينة أبو سمبل تكريما وحبا لها وله من الأولاد 52 ولد و53 بنت أشهرهما الملك مربتاح الذى تولى العرش بعد وفاة والده والملك رمسيس الثانى الذى تحتفل مصر بمعجزاته يكاد يكون الملك الفرعونى الوحيد الذى ترك لنفسه أثرا فى كل مكان بمصر أشهرهما معبديه الكبيريين بمدينة أبوسمبل السياحية والتى تحدث فى أحدهما ظاهرة تعامد الشمس وهو صاحب أشهر مومياء من حيث تقنية التحنيط وصاحب أضخم معبد منحوت فى الصخر وصاحب أكبر عدد من المعابد ببلاد النوبة ( بيت الوالى و عمدا والسبوع  وجرف حسين ) .
 وخاض الملك رمسيس أشهر المعارك الحديثة فى تاريخ مصر القديم وهى معركة قادش ضد الحيثيين وهو صاحب أشهر معاهدة سلام فى التاريخ القديم مع الملك الحيثى خاتوسيلى المسجلة على جدران معبد الكرنك بالأقصر وهو كذلك صاحب أضخم تمثال شيدته يد البشرية ومسجلة التاريخ وهو تمثال ممنون .
عوده الى التقارير والتحقيقات
 
 
 
 
 
                 

أنت الزائر رقم :

أنت الزائر رقم :
الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني

© حقوق النسخ محفوظة - محافظة أسوان - مصر . رؤية أفضل بأبعاد 1024 * 768 أو أعلي

برامج تحتاجها Winrar برامج تحتاجها AdobeReader برامج تحتاجها FlashPlayer برامج تحتاجها MediaPlayer