الرئيسية
الاستثمار
السياحة
خدمات المحافظة
شمس أسوان
مشروعك
                الموقع باللغة الإنجليزية    
  الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط  
 
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com
الرئيسية > شمس أسوان
التفاصيـــــــــــــــل:
الحديقة النباتية بأسوان مهداً لزيارة المشاهير والعظماء
كانت تسمي بحديقة النطرون نسبة إلي أهالي النوبة الذين سكنوها بالماضي ثم تغيير الاسم إلي جزيرة الرادار نسبة لمقر القيادة للقائد الإنجليزي اللورد كيتشنر المعتمد البريطاني لدي مصر أثناء حربه بالسودان في القرن 19 الميلادي ثم تغيير الاسم للمرة الثالثة إلي جزيرة الملك في عهد الملك فؤاد الأول عام 1928
وأخيراً أطلقت عليها وزارة الزراعة في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر اسم جزيرة أو حديقة النباتات ، وكان من أهم زوار الحديقة المشهورة الرئيس نهرو رئيس وزراء الهند والملكة إليزابيث ملكة انجلترا والرئيس تيتو رئيس يوغسلافيا والملك فاروق الأول وأبنته الملكة فريال التي أطلق اسمها علي احدي الجزر المقابلة لجزيرة النباتات وهي جزيرة أو حديقة فريال . هذا ما أكده مدير عام الحديقة النباتية بأسوان والذي أشار إلي أن جزيرة النباتات هي عبارة عن حديقة في نيل أسوان تحوطها مياه النيل من كل الجهات حيث تكونت من رسوب الطمي الموجود في مجري النيل ولتكون بذلك من أروع المعالم السياحية التي يحرص جميع المصريين والأجانب علي زيارتها أكثر من مرة إعجاباً بما تحتوي عليه بأكثر من 380 نوعاً نادراً من النباتات الاستوائية والمعتدلة حيث تقع الحديقة على جزيرة فى وسط النيل العظيم بمساحة 17 فدان فى مواجهة مدينة أسوان ، وتم ضم إليها 3 أفدنة جديدة لمزرعة أبحاث البط لكي يصل طول الحديقة إلي 650 متراً وأقصي عرض لها 115 متراً ومقسمة إلي 27 حوضاً بكل حوض مجموعة متنوعة من الأشجار والشجيرات والنخيل والنباتات الاستوائية وشبة الاستوائية منها المعمرة منذ أن نشأت الجزيرة ومنها نباتات التربية الحديثة حيث يعتبر مناخها مثل صوبات التربية الخاصة للنباتات النادرة .
- كما يكسو كل المشايات والممرات بالحديقة الجرانيت الوردي الأسواني الذي يرسم لوحة فنية رائعة مع النخيل الملوكي الشاهق بلونة الأبيض الرخامي علي الجانبين لجذب أنظار الزائرين .. وأضاف بأن وزارة الزراعة اتخذت حالياً مركزاً لأجراء الأبحاث والتجارب الزراعية علي نباتات المناطق الاستوائية تحت إشراف معهد بحوث البساتين الذي يتبع مركز البحوث الزراعية لوزارة الزراعة . وأكمل مدير عام الحديقة النباتية بأسوان أنه في الفترة الأخيرة تم عمل تطوير شامل للحديقة في الفترة الأخيرة لما تمثله من أهمية سياحية حيث تعتبر من أروع المزارات السياحية نظراً لما تتمتع به الجزيرة من طبيعة خلابة وسط نهر النيل ومشاهدة النباتات النادرة  كما تم توسعة مراسي الحديقة وتطوير مرافقها بما يناسب المنظر الحضاري والسياحي لبلدنا مصر الحبيبة وخدمة لأكثر من 40 ألف زائر أجنبي ومصري سنوياً .
 وقال أنه علي الرغم من الأزمة المالية العالمية الخانقة والتي ألقت بظلالها علي معظم المواقع السياحية والفندقية علي مستوي المحافظات والتي تأثرت بها نتيجة لتراجع المعدلات السياحية إلا أن الحديقة النباتية احتفظت برونقها التاريخي الخاص بها والذي يعود إلي أكثر من مائه عام لافتاً أن الحديقة النباتية حققت خلال شهر يناير الماضي إيرادات قياسية من زوارها خلال شهر يناير الماضي بلغ 400 ألف جنية حيث بلغ عدد الزوار 44200 زائر منهم 38950 زائر أجنبي من مختلف الجنسيات بلغت إيراداتهم 389 ألف و 500 جنيهاً ، بجانب 5250 زائر مصري بلغت إيراداتهم 10500 جنيهاً .
- وتابع بأنه من المتوقع أن تحقق الحديقة إيرادات قياسية جديدة خلال هذه الأيام نظراً للإقبال الشديد عليها من الزوار والسياح الأجانب والرحلات الداخلية خلال فصل الشتاء باعتبارها احدي المعالم السياحية الهامة بأسوان
ومن هذا المنطلق وبناءاً علي كل ما سبق ذكره يشير مدير عام الحديقة النباتية بأسوان بأن الحديقة تعتبر بجانب ذلك مؤسسة علمية نباتية لما تضمة من مجموعات نباتية متعددة ومتنوعة من النباتات الاستوائية وشبه الاستوائية فأنها تعتبر من أهم المراكز البحثية فى مصر وواحدة من أندر الحدائق النباتية فى العالم . كما أن تاريخها المتميز وطابعها الجمالي الخاص لكونها من اكبر وأجمل جزر النيل جعلها من المزارات السياحية الهامة فى أسوان ومتنزها لاهالى أسوان وزائريها ، ولهذا فإن حديقة النباتات تشتهر بتاريخها العريق حيث كانت الحديقة شاهده علي العديد من الأحداث الهامة ، كما تتمتع بموقع فريد أمام مجموعة من المعالم الأثرية والسياحية مثل مقبرة الاغاخان ومحمية سالوجا وغزال ومقابر النبلاء  وتضم الحديقة أيضاً متحفاً للأحياء النباتية والمائية مجموعة نادرة تشمل الأتي : مجموعة النباتات المعمرة تتميز بندرتها وجمالها وعمرها الزمني الكبير حيث تضم 380 نوعاً ينتموا إلي 250 جنساً وما يقرب من 85 عائلة نباتية  وتقسم النباتات إلي سبع مجموعات هي مجموعة الأشجار الخشبية وتشمل 32 جنساً منها الماهونجي الأفريقي والأبنوس وخشب الصندل والكافور والسنط ، وتنتج هذه الأشجار أجود أنواع الخشب التي تربي في المناخ الحار لمدينة أسوان وهو المناخ المناسب لها ويساعدها علي سرعة نموها لتصل إلي أطوال شاهقة مثل الغابات الاستوائية . ثم تأتي مجموعة أشجار الفاكهة الاستوائية .
-وتضم 20 جنساً مثل الباباظ والبشملة والكازميرو والجاك فروت  وهي أنواع غير منتشرة في السوق المصرية ، ويلي ذلك مجموعة النباتات العطرية والطبية والتي تضم 16 جنساً أشهرها حشيشة الليمون والزنجبيل والقرنفل والبردقوش والتمر هندي والدوم والخروب والكركدية والسواك وحصي البان والحناء والجاتروفا والتي تخضع للأبحاث بمعمل الجزيرة والذي يأتي إليه العلماء لدراستها والتعرف علي طرق إنباتها . بجانب مجموعة نباتا التوابل مثل الفلفل الأسمر والشطة وغيرها ومجموعة نباتات الألياف ، وكذا مجموعة نباتات الزينة مثل نباتات الداخلية ( الدراسينا -  الكروتن – القشطة ) ونباتات المتسلقات ( الجهنمية – الفضية ) ونباتات مزهرة ( الجربيرا – الجارونيا - الوينكا روزا ) ونخيل الزينة والشجيرات المزهرة ( الفل – الورد ) هذا بالإضافة إلي مجموعة النباتات الزيتية من أهمها : ( الزيتون – نخيل الزيت – نخيل جوز الهند ) .. ومجموعة النخيل من أهمها: ( البلح -  الدوم – الدوليب – جوز الهند – نخيل الزيت – الملوكي – السيكاس – الرايس -  السابال – النخيل السكري ) ومجموعة النباتات الطبية والعطرية : ( الحنا -  التمر الهندي – الكركديه – حلف ليمون – حصا لبان – الاكسورا – الريحان -  السواك – المواريا ) وهناك الأنواع النادرة ( الدوم – الجاك فروت – النيم - الماهوجنى الافريقى – الاوجنينات ) .
عوده الى التقارير والتحقيقات
 
 
 
 
 
                 

أنت الزائر رقم :

أنت الزائر رقم :
الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني

© حقوق النسخ محفوظة - محافظة أسوان - مصر . رؤية أفضل بأبعاد 1024 * 768 أو أعلي

برامج تحتاجها Winrar برامج تحتاجها AdobeReader برامج تحتاجها FlashPlayer برامج تحتاجها MediaPlayer