الرئيسية
الاستثمار
السياحة
خدمات المحافظة
شمس أسوان
مشروعك
                الموقع باللغة الإنجليزية    
  الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط  
 
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com
الرئيسية > شمس أسوان
التفاصيـــــــــــــــل:
تجربة زراعة الظهير الصحراوى بقرية فارس
فى محاولة لتخفيف الضغط السكانى على الأرض الزراعية التقليدية ولتحسين مستويات المعيشة فى المنطقة القديمة ( فارس الحالية ) سعت جهود الأهالى إلى محاولة استصلاح الأراضى القابلة للاستزراع وذلك للخروج من النطاق الضيق والضغط والكثافة العالية والنمو السكانى الذى يشهده الريف ومايقابله من نمو عمرانى

ومع تغير السلوك البشرى الذى يتمثل فى التطور الثقافى والاجتماعى وهذا النمو الذى يزحف على الأرض الزراعية بالرغم من وجود قوانين تمنع ذلك ومع الزيادة السكانية وتوسع الأهالى فى التوسع الأفقى للبناء وليس التوسع الرأسى لأن الكتلة القديمة أصبحت مكتظة بالعمران بالإضافة إلى أن بعض المساكن القديمة متهالكة والحقيقة أن أهل الريف راغبون فى التطور والتوسع العمرانى فاتجهوا إلى الظهير الصحراوى تلك التجربة التى قام بها شباب أهالى قرية فارس بالإتجاه للظهير الصحراوى للقرية واستصلاحه حيث يجب أن نقف عندها فهى بمثابةشعاع ينير للشباب ويبعث الأمل فى تخفيف الضغط على الأراضى الزراعية التقليدية الموجودة وخلق مجتمع جديد بكر خالى من التلوث بأنواعه المختلفة والعشوائيات ، ولتكتمل المنظومة كان لابد من إلقاء الضوء على الدراسة المتميزة الناجحة حتى تتقابل تطلعات هؤلاء الشباب مع سياسة الدولة والمشروعات التى تتبناها لخدمة أبناء الوطن وتوجيهات محافظ أسوان مصطفي السيد الذى يمد يد العون للجميع من أجل الخروج إلى الظهير الصحراوى كبديل للتوسع العمرانى للمدن
كما تهدف هذه التجربة إلى القضاء على البطالة وتنفيذ سياسة الدولة لتشغيل الخريجيين بأسلوب غير نمطى تقليدى وكذلك رفع معدل الدخول ورفع مستوى المعيشة وأيضا خلق مجتمعات جديدة تستوعب أكبر قدر من الشباب والعمل على تشجيع الهجرة الداخلية إلى الصحراء ومن أهم المحاصيل التى تمت زاعتها ونجحت بصورة كبيرة أشجار النخيل بأنواعه ( البرتموده والسكوتى و وكذلك أشجار الدوم واشجار المانجو التى تؤتى بثمارها قبل بداية
موسمها فى الوجه البحرى ولهذا تتمتع بالسبق فى الإنتاج والجودة وكذلك تتمتع بزراعات موسمية مثل القمح الذى وصل إنتاجية الفدان إلى أكثر من 15 أردب للفدان الواحد وكذا البرسيم الحجازى الذى وصل إنتاجه فى بعض الزراعات إلى أكثر من 7 طن للحصاد فى المرة الواحدة للفدان . ويقول عادل ابراهيم أحمد أحد المنتفعين يقول إنه قام باستصلاح 2 فدان وقام بزراعتها قمح وبرسيم حجازى وأضاف أن هناك ثلاثة من أبنائه حديثى التخرج يقومون بمساعدته فى الزراعة وقال أنه فى الوقت الحالى لا توجد أى مقترحات لأن المساحة التى تمت زراعتها واستصلاحها قليلة كبداية للمشروع لكن فى المستقبل نريد أن نتوسع فى الزرعات وهذا يتطلب كمية كبيرة من المياه حتى تفى بالزرعات الجديدة ولذلك نقترح بمد الترعة التى تقع شرق الاسفلت حتى تعبر الطريق وتروى الارض الجديدة وبهذا توفر الجهد والمال وتزيد من رقعة الأرض المستصلحة ويحدث تعمير للمنطقة .
ويقول عبد السلام محمود أحمد 37 سنه أنه قام باستصلاح 7 أفدنة وأن إنتاجه الأساسى هو القمح ويساعده فى الزراعة 5 أخوان ويتحدث ذهب للاستصلاح بدلا من الشراء لأنه لا توجد أرض زراعي فى فارس فكل عائلة عندها أرضها وتهتم بها ونظرا للزيادة السكانية وتفتت الملكية كان لا بد من وجود بديل وهو الإتجاه إلى الصحراء لزراعتها حيث أنها بكر .. والجدير بالذكر أن قرية فارس تقع شمال مدينة كوم امبو بمسافة 20 كم حيث أنها القرية الوحيد غرب النيل بطول 15 كم ويبلغ عدد سكانها 9530 نسمه .

عوده الى التقارير والتحقيقات
 
 
 
 
 
                 

أنت الزائر رقم :

أنت الزائر رقم :
الصفحة الرئيسة من نحن اتصل بنا سياسة الخصوصية البريد الالكتروني

© حقوق النسخ محفوظة - محافظة أسوان - مصر . رؤية أفضل بأبعاد 1024 * 768 أو أعلي

برامج تحتاجها Winrar برامج تحتاجها AdobeReader برامج تحتاجها FlashPlayer برامج تحتاجها MediaPlayer